محيط­ هاي فيزيکي ناهمگن